محو الامية الرقمية للقضاء على حصار الولايات المتحدة فى كوبا

Posted on at

This post is also available in:


لأكثر من 50 عاماً قد حرم السكان الكوبيين الوصول الميسور إلى مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات، بما في ذلك مجموعة متنوعة من الأدوية التي توجد عادة في معظم البلدان الأخرى. بسبب الحظر الذي تفرضه الولايات المتحدة، معاناه الكوبيين أيضا القيود المفروضة على تصدير سلعها، ذات تأثير ضار على تنمية اقتصادهم. معظم أسباب-أو الأعذار-فرضت الولايات المتحدة هذه السياسة في كوبا حاليا تبعث على السخرية التي عفا عليها الزمن، وتمثل نموذجا صارخا لانتهاك حقوق الإنسان.



 


مقصود كأداة إضعاف نظام كاسترو ، الحصار قد اثر فقط على السكان المدنيين، حرمان الكوبيين من السلع والخدمات التي هم بأمس الحاجة اليها. وقد ثبتت تجارة الحرة فقط التعجيل بالتقدم الديمقراطي في البلدان التي تديرها الديكتاتوريات، في حين ان العزلة تميل إلى الحفاظ على الطغاة في السلطة.بالاضافة, ان الحرب الباردة كانت انتهت منذ فترة وكوبا لم تكن بدولة تهديد للولايات المتحدة لعقود.اذا لم يكن هذا مبرر كافي لتفكيك هذا الحظر فالولايات المتحدة تضيع فرصة غير مسبوقة لتعزيز اقتصادها كما أن كوبا أصبحت شريكا تجارياً مربحة وخلقت الآلاف من الوظائف في جميع أنحاء البلاد. بغض النظر عن كيفة نظرك للأمر، الحصار سياسة القاسية وغير مبررة مدانة فى جميع أنحاء العالم، وتلحق الضرر بسمعة الولايات المتحدة.


 


 


مع راؤول كاسترو أخذ دوراً قياديا في 2008, الكوبيين بدأوا يشهدوا بعض التغييرات، ولكن العديد من شك في أهميتها, على سبيل المثال, الكوبين الان مسموح لهم شراء بعض المصنوعات الاجنبية والسيارات المستخدمة من قبل من بعضهم البعض واستطاعة السفر للخارج; ومع ذلك، بين أدنى معدلات المرتبات في الأمريكتين، كيف يمكنهم تحمل مثل هذه النفقات من أي وقت مضى؟ بالاضافة, مرت الحكومة الكوبية بتشريع مما يجعل من الأسهل لأصحاب المشاريع الخاصة إقراض المال; ومع ذلك، مع الحصار الذي يحد من جودة وكمية الشركات، غالباً غير مريح بالنسبة للكوبيين استثمار مدخراتهم في الحياة. فيديل قد غادر الساحة السياسية، ولكن حضوره ب 87 عاماً هو رأي لا يزال حي بين الكوبيين، بما في ذلك المسؤولين حاليا.


 


 


منذ تغيير الحرس، الولايات المتحدة وكوبا حققت بعض الخطوات الإيجابية تجاه بعضهما البعض، ولكن لم رفع الحصار. مصافحة باراك أوباما مع راؤول كاسترو في جنازة مانديلا تقدمت عناوين الصحف حول العالم، ولكن الجانبين لا يزال بعيدين عن اتفاق مشترك. تصريحات راؤول الاخيرة تطمح إلى " العلاقات المتحضرة مع الولايات المتحدة"، كانت مستبدلة قريبا بجنون العظمة التى صنعت تحذيرات إلى " تفكير مراكز القوى العالمية اخذ مهارة الليبرالية الجديدة والاستعمارية الجديدة " في جزيرتة.. بيان لا يشجيع للحوار. كهذا لم تكن مخيبة للآمال بشكل كافي، قبل يومين بنك ام اند تى إزال جميع مؤسساته من كوبا، مما اضطر النظام لإيقاف جميع الخدمات القنصلية في الولايات المتحدة. ضربة أخرى لأي تفاعل إيجابي بين هذه البلدان.


 


 


أنا أريد اى شكل من الأشكال لتبرير انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها النظام الذي قد قمع مواطنيها لأكثر من 50 عاماً، والحد من حريتها والتطلعات الفردية. كوبا لا تزال مسرحا للظلم الاجتماعي، وأنا لن يكون من الإنصاف إذا فاتني أن أذكر أن الشعب ما زال يتعرض حاليا للترهيب ويسجنون حين التحدث ضد سياسات النظام الشمولي. على الرغم من ذلك، الحصار ليس الجواب-ولا علاج--للقمع الذي يقوم به حكام الشيوعية؛ وما يجعلني سعيدة أن العالم قادم أخيرا معا إدانة ذلك.


 


 


الشهر الماضي وزير الخارجية الهولندي يدعو إلى اتباع سياسة أقل تقييداً في كوبا، وسرعان ما أعقب هذا جهدا ملتزما من الاتحاد الأوروبي بتغيير الموقف في علاقاته مع النظام الشيوعي. أننا ما زلنا على بعد سنة ضوئية من فناء رسمي للحصار، ولكن إذا بدأ عدد مع أكبر من البلدان حول العالم مما يجعل ضغط على الولايات المتحدة، ربما ستبدأ في كسر موقفها. أيضا، إذا كان هناك المزيد من الناس من جميع أنحاء العالم كتبوا مدونات بوسائل الإعلام الاجتماعية، وانضمت إلى حملة وسائل الإعلام اجتماعية ضد ظلم الحصار، ربما الإدارة الأميركية المقبلة ستغير موقفها. إذا استخدمت المزيد من الأفراد استراتيجياتها لشبكة وسائل الإعلام الاجتماعية في مسابقة للتواصل دون حدود، ربما هذه السياسة لا لزوم لها وسيأتي إلى نهايتها. هل تريد أن ينتهي الحظر الأمريكي على كوبا ؟ هذا هو الوقت لنقول للعالم.


 


 

  اذا كنت قد فقدت مقالاتى السابق حول هذا الموضوع, من فضلك اقرأ ادناهوكن حرا لتشارك بهم فى وسائا الاعلام الاجتماعية الخاصة بك . شكرا لك





*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *



إذا كنت تريد كتابة مدونات ولكن هي غير مسجل مع فيلم انكس سجل هنا  وأبدأ رحلتك. سوف يكون هناك انضمام إلى عائلة من الكتاب القادمين من جميع أنحاء العالم يتوقون قراءة القصص الخاصة بك. الكتابة على "فيلم انكس" سهلة جداً: فقط انقر هنا وابدأ رحلتك. طالما اشتركت، اشترك في الصفحة الخاصة بي على"فيلم انكس": يمكنك كسب المال في أي وقت من الأوقات! :-)


إذا كنت تقوم بالكتابة بالفعل في "فيلم انكس"، أخبر أصدقائك "التسجيل هناواقترح انه يجب قرأة هذه المدونة: سوف تظهر لهم ما يحتاجون إلى القيام به لكتابة مدونات جيدة وأن تكون ناجحة في "فيلم انكس".


هل تريد أن تعرف أكثر مني؟ شاهد "مقابلتى مع فيلم انكس"، ومعرفة رأيي حول وسائل الإعلام الاجتماعية ومحو الأمية الرقمية حول العالم.


Giacomo Cresti



Senior Editor Annex Press


Film Annex


اذا قد كنت فقد اى من مقالاتى السابقة, يمكنك ايجادهم على الصفحة الخاصة بي:


 http://www.filmannex.com/webtv/giacomo


  من فضلك اتبعنى على تويتر@giacomocresti76,


اتصل بالفيسبوك على Giacomo Cresti وأشترك فى صفحتى. :-)


Translated by : Aly Elsom






About the author

aly-elsom

Iam Aly
An Actor Script Writer & Filmmaker
Graduate of Business

Subscribe 2747
160