الهدف الحقيقي من التعليم الجامعى

Posted on at

This post is also available in:

نظراً للمشاكل العديدة التي نواجهها خارج البلد، يكون لدينا الجامعات دوراً هاما جداً للعب. مصير بلادنا ليس في أيدي الجنود والتجار ولكن في أيدي العلماء والمفكرين. في أعمال المفكر الشهير قد نقول،

أعطني أطفال البلد لتثقيفهم وسوف لا في يكلف نفسه عناء حول ما يحدث للبقية.

طالما نحن قادرون على نقل التعليم الجيد لأطفالنا في المدارس والكليات، نحن بحاجة إلى عدم ياس مستقبل جيد للجنس البشري.

ليس الهدف الحقيقي للتعليم الجامعي، كما أنه قد كان يعتقد حتى الآن، مجرد لإعداد الطلاب لامتحانات الأكاديمية ومنح الرجل مع جميع أنواع الحقائق والمعادلات الرياضية، أو تثقل كاهل عقله مع أسماء لا حصر لها من الأشياء التي قد لا تعامل معها من قبل ، في الأماكن التي لم ير، أو بيانات الحقائق التي كان يتعذر امكانية الفهم، مثل تحميل بطنه مع الرخام. وهكذا، أن التعليم ليس إلا أداة لإشباع كوريسويتي الفكرية لدينا، ولكن وسيلة للحياة؛ التعلم ليس مجرد المدرسي، لكن الثقافة الذاتية. يجب أن تنسج ما يتم تدريسه في النظريات والمثل العليا التي تلقيناها من الكتب في نسيج حياتنا الفعلية.

ولذلك، ينبغي الهدف الأول للتعليم الجامعي غرس صفات الشجاعة والأمل، والمبادرة والقدرة على تحويل معرفتنا المجردة للأغراض العملية. التعليم عدم ميسكرابل إذا لم تساعدنا في تطوير طريقة واضحة ومنهجية للتفكير، وهو حب شديد للحقيقة، وروح المقاومة للعاطفة الخرافات والغوغاء.

الجامعات يجب أن تبث في أذهاننا إيمان ضمني في الخير لثقافتنا الخاصة ومنع المد غير صحي للتقليد الأجنبي، الذي له، الآن، بعد أيام، اجتاحت مواطنينا قبالة أقدامهم. أنهم بحاجة إلى هذا النوع من التعليم كما يجوز استعادة وحدتنا إلى الداخل ومواءمة الصراع من اللغة الاصلية والأجنبية، القديمة والحديثة.

ينبغي أن يكون الأخير ولكن ليس الأقل أهمية وظيفة التعليم الجامعي صقل ثقافتنا. أنه ينبغي توسيع نظرتنا وتجمل لنا آداب وتعميق مصلحتنا في كل شيء يتعلق بالإنسانية. التعليم الذي يجعل منا فخر ويعزل لنا من حقائق الحياة الثابتة وغير السارة، انه غير صحيح لقولة. ينبغي وضع شعور بالتفوق الأخلاقي بنا، وتشجيع هذه العلامات للشخصية مثل المواساة،والصداقة ، والتفاهم المتبادل، التي تعطي اللون والجمال للحياة. جمعية خيرية لكل حقود نحو لا شيء، كما قال أبراهام لينكولن، ينبغي أن يكون شعارنا. وينبغي تعليم الجامعات شبابنا الدرس القوة والكفاح والمعاناة. لا يمكن تحقيق شيء عظيم دون إخضاعها للمحاكمات. طلابنا، بعد الانتهاء من دراستهم، ينبغي أن لا يكونوا أدوا إلى أشعر مملة ومثالية للتشاؤم. أنها يجب أن تجد ما يكفي من الطاقة والحماس التي وضعت في تلك الأعصاب بالجامعات لتحويل أحلامهم النبيلة والرؤى إلى حقائق معيشة.

إذا كانت جامعاتنا قد حاولت تحقيق الأهداف المذكورة أعلاه، أنهم ملزمون بتوجيه بلدنا بها بنجاح وأمان من خلال المياه العكرة من مشاكلنا في يومنا هذا. وقد حان الوقت عندما ينبغي أن اترك طرقهم القديمة البالية وتكييف أنفسهم مع حالات جديدة وتطلعات جديدة للبلاد. ينبغي أن تهدف ليس فقط في توسيع أعمالنا الفكرية، ولكن في تحقيق التنمية الكاملة والمتناسقة لجميع العوامل لحياتنا، والطابع والشخصية، حتى أنه في نهاية الوظيفية التعليمية الخاصة بنا ونحن قد نتحول لشهامه الورع ومواطنين نافعين ومستوحاة من قادة البلاد.

%MCEPASTEBIN%

Translation: Aly Elsom
Facebook  : 
Al F.Annex
Twitter       : @AlyFilmannex
Google      : Aly Elsom



About the author

aly-elsom

Iam Aly
An Actor Script Writer & Filmmaker
Graduate of Business

Subscribe 0
160