مارك ايه اوليفانت – التأثير العالمى لكبير موظفى المعلومات فى الاعمال الخيريه والانسانية الدائمة فى البلدان النامية

Posted on at

This post is also available in:

 مارك ايه اوليفانت هو رئيس المعلومات وموظفي التشغيل بالتأثير العالمى. السيد/ اوليفانت اشترك فى المنظمة سنة 2009.وتحمل مسؤلية التنمية البشرية والتكنولوجيا والتشغيل. والجدير بالذكر ان السيد/ مارك اوليفانت قام بمجهوا كبيرا لزيادة المتبرعين  وخفض النفقات من خلال إعطاءات الإلكترونية في عام 2012.وقد تم تكريم السيد/ اوليفانت سمارت-ايكسو من قبل مجلة سمارت-سيو. تسلم الجائزة الرؤساء التنفيذيين "الذين يدعمون المبادرات المنظمة بتقديم أفكار جديدة واتخاذ قرارات صعبة وبناء المواهب القوية داخل شركاتهم. "

وقد قادت مبادرات السيد/ اوليفانت التكنولوجية الى تنفيذ مناهج التكنولوجيا لحملات دعائية معطاة وادارة وحل علاقات العملاءومستودع البيانات. هذه الحلول تضاعف بالمساهمات الإلكترونية وزيادة الإيرادات والمشاركة العامة، وتخفيض النفقات والمخاطر. النظام المعطى كان بسيطا من خلال الكفاءات و استجابة العملاء واستخراج البيانات المتقدمة.

FA: كيف يمكن أن تصف العمل الخيري "التأثير العالمى"؟

MO:التأثير العالمى منظمة متعدد الأسطر وركزت على النهوض برفاه الإنسان ونوعية الحياة في جميع أنحاء العالم. نحن شركاء مع بعض المنظمات الخيرية الأكثر احتراما وتأثيرا لتعزيز الوعي بالقضايا الدولية الملحة، وكفاءة جمع الأموال من خلال مجموعة متنوعة من الآليات المبتكرة لجمع الأموال.التأثير العالمى لا توفر خدمات مباشرة لأولئك المحتاجين؛ بدلاً من ذلك، نحن نقدم مهمة جمع التبرعات وقناة التسويق لتلك المنظمات التى تفعل. في هذا الموقف، تقدم "التأثير العالمي" العمل الخيري الدولي أكثر على نطاق واسع من جانب حشد تحالفاتنا.

 FA: ما هى اكبر قوة للتأثير العالمى ؟

MO: التأثير العالمى في وضع فريد. من ناحية ان لدينا علاقات قوية وطويلة الأمد مع المؤسسات الخيرية الدولية الأكثر احتراما مقرها في الولايات المتحدة، ومن ثم نافذة في معظم القضايا الدولية الملحة. لدينا أيضا علاقات قوية لمجتمع الشركات عن طريق ان لدينا اماكن العمل التقليدية والاعطاء لرجال الأعمال وشريك حلول الأعمال التجارية الناشئة. بالإضافة إلى ذلك، لدينا تحالفات استراتيجية مع المنظمات المكرسة للنهوض بالأسباب الدولية الرائدة. لدينا قوة أكبر هو موقفنا فريدة من نوعها والجسور هذه الدوائر الهامة في مجال يحظى باهتمام متزايد: التنمية العالمية.

FA: ما دوافع العمل لديك في "التأثير العالمي"؟  ماذا عن المصالح الخلفية الشخصية الخاصة بك، وتجربتها وخبراتها التى تساعدك على النهوض بمهمة "التأثير العالمي"؟

 MO:  تأثير عالمي هو الجزء الرئيسي الثالث في حياتي المهنية. قبل "التأثير العالمي"، عملت في مجالات التمويل الفضاء الجوي والإسكان. تماما مثلما جلبت هذه الخبرات المهنية السابقة في "التأثير العالمي"،انه إحساس قوي ببعثة إلى عملي. وكانوا أيضا اغنية في الابتكار ومركزة بشكل كبير على التسويق والتكنولوجيا. لا سيما ان لوطنى دور في الأعمال التجارية الإلكترونية في فإني ماي، لدى خبرة قوية في بدء أعمال تجارية جديدة وإقامة شراكات مع المنظمات الأخرى وإنشاء النظم الإيكولوجية للمضي قدما. وهذه المجالات حاسمة بالنسبة "التأثير العالمي" للنهوض برسالتها، وخلفيتي محاذاة بشكل لطيف.

طوال حياتي،لقد كنت  الأكثر وفاء عن طريق مساعدة الآخرين. واشعر بارتياح أكبر عندما يمكن أن اساعد الآخرين على تحقيق أهدافهم – سواء من خلال العمل التطوعي، وجمع التبرعات، وتحفيز موظف للوصول إلى إمكاناته أو ببساطة كتابة رسالة اقتراح وتوصية  لشاب فى كلية جامعيه. وهذا ما دفعتني للانضمام إلى "التأثير العالمي" – الشعور القوى بالبعثة، والارتياح في الحصول على من معرفة أن جهودي هى مساعدة الآخرين.

FA: بين كثير من الإنسانية والإغاثة في حالات الكوارث، والتنمية الدولية وقضايا الاستثمار الاجتماعي الذي يدعم "التأثير العالمي"، ايهما الأكثر اقناعا بشكل شخصيا لك؟ و لماذا؟

MO: من وجهة نظر المسأله، أجد ان الجهود الموجهة نحو الأطفال تتسبب لتكون الأكثر إلحاحا. قد يكون الأطفال المعرضين للخطر من العنف أو من خلال التآكل من وحدة الأسرة، وعدم توفر الفرص التعليمية، عدم توفر الرعاية الصحية الكافية، أوقضايا توظيف الشباب. تلك التي ترتفع إلى الجزء العلوي من القائمة نظراً لأن الأطفال هم جزء مهم جداً لعالمنا في المستقبل.  التأثير عالمي وشركاؤها بتعاملون مع جميع هذه القضايا.

FA: ما هو الدور الذي يمكن أن تلعبه الشركات الأميركية والقطاع الخاص في العالم النامي؟  كيف يمكن للأعمال التجارية، والأعمال الخيرية بعضها بعضا خلق بيئة تتسم بالمسؤولية الاجتماعية للشركات، و '"العمل الخيري المستدام"' بأن يستفيد الجميع؟

MO: توجد تصورات للولايات المتحدة أن الشركات تستغل العالم النامي (وقد توجد تلك الحقائق، أيضا).  الشركات بحاجة إلى الدخول في شراكة مع الآخرين في القطاع الخاص، ومع المنظمات التي لا تستهدف الربح، وضمان فهم المسؤوليات الاجتماعية ومعالجتها بالتزامن مع مبادرات الأعمال التجارية الرئيسية. بغض النظر عن مكان محدد في العالم. هو فقط الشيء الصحيح للقيام به على مستويات متعددة للشركات دون الوجود المباشر في العالم النامي، قد تكون الفرص مثل الإغاثة في حالات الكوارث أسباب مناسبة للمشاركة معها. عندما تحدث الكوارث، والشركات يمكن أن توفر وسيلة لتعزيز الوعي بين موظفيها، وفرصة للإعطاء. قد يكون هناك غيرها من الأسباب الدولية التي لها وفاء مع البعثة للشركة، وحتى أنه يساعد الشركة عندما سلط الضوء على هذه الأسباب والترويج عبر قوتها العاملة والجمهور – فإنه يظهر أن الشركة منظرا جيدا مقربة من العالم، وذلك يجعله أكثر جاذبية لشركاء الأعمال والعملاء الأخرى المحتملة. يمكن أن يوفر القطاع الخاص المستشار الاستراتيجي، وبرنامج التصميم والتنفيذ في المجالات خبرتها. هذه الجهود جارية فعلا في العديد من الشركات، ومجتمعة تساعد على خلق بيئة شاملة للمسؤولية الاجتماعية للشركات.

 وترد العميله السلفادوريه ماريا ترينيداد بﻷم رودريغيز، التي جعلت ووتاجرت بأسعارللغذاء لإطعام أسرتها، في المنزل مع أطفالها في بلده سونسوناته في السلفادور. الصورة الائتمان: فينكا/السلفادور.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للشركات استخدام خبراتهم لتطوير النظم الإنتاجية، وإيجاد حلول فعالة من حيث التكلفة للتمرير لمنظمي الأعمال في العالم النامي. العثور على سبل تسخير المعرفة للشركات من خلال الخبرة ونقلها إلى منظمات مساعدة المحتاجين، يمكن أن تكون قوية جداً.

FA: كيف يمكن للتبرع ومساهمات اماكن عمل حملات الاستفادة من العاملين وتحسين الخط السفلى للمساهمين ؟

MO: هذه مسألة صعبة الإجابة.  الأعمال التي تقوم بها الشركات كثيرا ما تقابل بالشكوك والانتقادات بغض النظر عن كيف حسنة النية. ومع ذلك، نتعامل مع الضوضاء، هناك نقطة مضيئة. الموظفون مهتمون بشكل متزايد في المسؤولية الاجتماعية والتوازن مع التنمية الاقتصادية. ويركز فى الاتجاه الأخير للشركات "استراتيجية العمل الخيري" جهود الشركات نحو المجالات الاجتماعية التي تتلاءم مع العمليات التجارية للشركة وأهدافها. مقترنة بمكان العمل التقليدية، وإعطاء الشركات المسؤولية الاجتماعية (CSR) برامج إشراك الموظفين وتعزيز علاقتهم بجهود المسؤولية الاجتماعية للشركات شركاتها صاحب العمل أيضا هو مساعد  لهم باجتذاب واستبقاء أفضل المواهب، إنشاء فوز لكل من الموظفين وصاحب العمل.

FA: ما هي قصة نجاح المفضلة الخاص بك من برنامج التأثير العالمي  المدعوم من قبل  القطاع الخاص؟

 MO: المثال المفضل فى النجاح لشراكة ناجحة مع القطاع الخاص هو مشروع نافذة الفرصة بالمسار، شريك الأعمال خيرية "للتأثير عالمي". ب 25 ميون دولار، خمس سنوات منح من بى اتش بى بيليتون ، مسار أنشأ برنامجا يهدف إلى تحسين صحة ونماء صغار الأطفال في موزامبيق وجنوب أفريقيا. وهدف المشروع هو خفض وفيات الرضع والأطفال من خلال تحسين الخدمات الحرجة مباشرة تصل إلى 000 750 شخص في المناطق المستهدفة.

 

من خلال إطلاق "نافذة الفرصة" في جنوب أفريقيا وموزمبيق، المسار هو في سنته الثانية، وهو توفير الصحة الحرجة والخدمات الإنمائية للنساء الحوامل والأطفال بهدف التوصل إلى 750,000 بنهاية البرنامج.

هذه المبادرة ذات أهمية خاصة بالنسبة لي لأنه أتيحت لي الفرصة حضور استعراض برنامج مفصل في جنوب أفريقيا وزيارة المنظمات المستندة إلى المجتمعات المحلية التي بدأت في تقديم هذه الخدمات الحيوية. عامين في الداخل، وهذا يثبت أن تكون مثالاً بارزا للشراكات بين القطاعين العام والخاص التي أبداه بى اتش بى والمسار، وشركاء إضافيين وتشارك في البرنامج: إدارات الحكومة المحلية للصحة والمنظمات المستندة إلى المجتمعات المحلية والقطاع الخاص المشاركة في تقديم الخدمات. حين تسليم البرنامج بدأ لتوه، ومفتاح البنية التحتية الآن في المكان وأنشأ تحت مراقبة تجاه الاستدامة حتى بعد انتهاء برنامج مدته خمس سنوات.  وعلى الرغم من التحديات البدء والاختلافات الشاسعة في المجموعات القادمة معا لهذا المشروع، لقد كنت معجب جداً بقدرة المسار لتحقيق الوحدة بين الشراكاتو ضمان النجاح لهذا المشروع، والأهم من ذلك، تحسين صحة الأطفال الصغار في أفريقيا.

 فرشته فروغ

Fereshteh Forough



About the author

AhmadWaris

Ahmad Waris living in Egypt, he graduated from faculty of literature department of English language from Cairo university in 2010. he is working as a translator from English to Arabic language for Film Annex Web site currently. He is interesting in reading and writing.

Subscribe 167
160