كيف يمكن لمبادرة تمكين المرأة الإستفادة من التنوع؟

Posted on at

This post is also available in:

بواسطة جاسمين دايفس

يمكن للنساء حول العالم الإستفادة من تمكين المرأة. بغض النظر عن المكان الذين يعيشون فيه, هناك طرق كثيرة يمكن بها تحسين حياة ومعيشة المرأة من خلالها. سواء كنتي تعيشين في دولة وتواجهين العنصرية والتمييز او كنتي غير قادرة تماما على الحصول على وظيفة لأنك لا يسمح لكي بمغادرة المنزل. هناك الكثير والكثير من فرص العمل و تمكين المرأة .

 

 

فتمكين الاناث  يزداد قوة  فقط بقوة السيدات حول العالم ومثابراتهن. على سبيل المثال, عندما يشارك نساء افغانستان بقصصهم وكتابابتهم على المواقع مثل موقع فيلم انكس, حيث يمكن لأشخاص أخرين قراءتها و مساعدتهم. كذلك, النساء الذين يعيشون فى الولايات المتحدة يمكنهم الاستفادة من تمكين النساء فى البلدان الاخرى. حينها يتم تقبل المرأة كليا في الحياة العلمية و المجتمع العالمى, كل حياة البشر سوف تتقدم.

كما أشير فى مقالات كثيرة من قبل, عندما تشارك المرأه في العملية الإقتصادية في الأسواق الجديدة,حيث سيتم زيادة إحتمالات القبول في الوظيفة إلى النصف إعتمادا على مشاركة الرجل في العمل . وعندما يتم إعطاء السيدات في البلدان المختلفة  مثل أفغانستان الحق فى التعليم, سيزداد مستوى معيشتهم . وسوف تتقدم دولتهم للأمام اقتصاديا,وستساهم بشكل فعال في بناء اقتصاد عالمى قوى.

\


 الصورة بواسطة أنجيلا شاه*

فهناك طريقة واحدة لتمكين النساء حول العالم وهى أن يقمن بإستخدام مهاراتهن كليا. على سبيل المثال, النساء ناجحون جدا فى بناء العلاقات الاجتماعية. وبإعطاء السيدات الفرص اللازمة للدخول والتواصل على وسائل الاتصال الاجتماعية, سيتمكنون, على سبيل المثال, تقديم المساعدة في نشر تجارة أسرهم بواسطة التسويق عن طريق استخدام وسائل التواصل واستخدام مفاتيح الكلمات و تنمية الاستراجيات الاخرى. وهناك  شئ اخر وهو ان السيدات يتمتعن بموهبة الرواية أي حكاية الخبر. و يمكن للسيدات ان يستخدمن هذه كميزة لصناعة الافلام او كتابة المدونات التى يمكن لهن من خلالها ان يشاركن قصصهن مع العالم.و برنامج مثل مشروع تنمية افغانستان في الأصل هو مشروع  للإهتمام بما تتميز به المرأة ومحاولة تنميته. النساء فى افغانستان يحصلون على التعليم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعى و صناعة الافلام.

النساء لديها الكثير لتقدمه للعالم. عن طريق اعطاءهم  المصادر الأساسية مثل التعليم و الانترنت, و يمكننا ان نقوم بإنجاز الكثير في هذا التحدي الذي يحتوى على نساء من جميع انحاء العالم فى صراعهم لتمكين المرأه لتجعلنا كلنا أقوى و أكثر قدرة على النجاح.

*انجيلا شاه هى صحفية مستقلة و التى تقيم وتعمل فى دبى. وقد قامت بالكتابة فى مجلات كثيرة منها النيويورك تايمز, تايم ماجازين, نيوز ويك و مجلة مؤسسة المستثمر,إلخ.. . وانجلا هى الكاتبة لمدونة"فى افغانستان, رويا محبوب تصل البنات بالحاسب الالى".

 



About the author

AhmadWaris

Ahmad Waris living in Egypt, he graduated from faculty of literature department of English language from Cairo university in 2010. he is working as a translator from English to Arabic language for Film Annex Web site currently. He is interesting in reading and writing.

Subscribe 170
160