نظرية تاثير الشخص الثالث الجزء الاول

Posted on at


نظرية تأثير الشخص الثالث





أولا : النشأة والخلفية التاريخية :


            فى عام 1949 او 1945 اثناء قيام مشاة البحرية الأمريكية بالبحث فى كل مكان عن أشخاص او أشياء وجدوا وثائق للحرب العالمية الثانية.


مؤرخ شاب من جامعة برتستون جاء بسبب أشياء أثارت فضوله ، حيث تحرك نحودهليز ضيق ووصف انه وجد اصغر عالم اجتماع :


   يجب ان تعرف شئ عن الرأى العام وماالذى يكون هذا الرأي؟ , وكانت توجد خدمة موحدة تتألف من الزنوج والبيض فى جزيرة أيوأجيما فى المحيط الهادى.


    وعلم اليابنيين بموقع الوحدة وقامت بإرسال منشورات دعائية من خلال طائرات هذه المنشورات تؤكد وجود حرب الجنود البيض, وان اليابنيين لا تحارب الشعوب الملونة وقالوا لاتخاطر بحياتك من أجل الرجل الأبيض ، وثانى يوم تم سحب هذه الوحدة من موقعها.


   لماذا نجد كل هذا مثير؟ ، يسئل عالم الاجتماع: لاننى لا أستطيع ان أجد دليل أن المنشورات تملك تأثير على كل وحدات الجنود ، ولكن لها تأثير على الجنود البيض .


    يبدوان المنشورات أدت الى تغيير فى الأفراد.


    ويقول عالم الاجتماع كلام غير مفهوم عن احتمال تورط الجنود البيض بالشعور بالذنب ، وان الجيش يميل الى الحلول المادية ولكنة لا يستطيع الهرب من الإحساس الذى تورط به الاخرين .


 بعد سنوات قليلة ، اثناء تحقيق دور صحافة ألمانيا الغربية فى تشكيل سياسة بون الخارجية كان لعالم الاجتماع فرصه لطرح أسئلة على مجموعة من الصحفيين عن مدى تأثير الصحف على تفكير القراء ( دافيسون 1957 )


    وكانت احدى الإجابات على النحو التالى : ان الصحف لدية تأثير قليل على أفراد مثلك و مثلى على عكس القارئ العادي الذى يتأثر كثيرا لان الادله تدعم الحكم وهذا هو التخلي عن التحقيق,  لكن الباحث يبقى متأثرا ومقتنعا ان الصحفيين تؤثر على الاخرين ، بينما لا يتأثر ناس مثل الصحفيين .


أصبح عالم الاجتماع متورط فى المرحلة المحلية من الانتخابات الوطنية ، حيث يخدم كمتطوع فى منطقته.   


    قبل يومين من الانتخابات ظهر منشور فى البريد الخاص به من المرشح المنافس حيث تأثر مستواه, مما لاشك فيه تم التلاعب فى الأصوات وانه سوف يتخذ بعض الإجراءات بدون تفكير على المدى البعيد.  


     وجاء بمجموعة من الأدبيات السياسية من مكتبه وقام بتوزيعها عند كل باب.  


     وبعد تحليل نتائج الانتخابات الغير رسمية ( تحليلات ) تم اقتراح مواد دعائية لتكون أكثر تأثيرا على الناخبين.


   وبدأ يسئل العالم الاجتماعى نفسه لماذا افتراض ان دعايا المرشح المنافس ستكون أكثر تأثيرا  ؟


    هذه الخبرات الشخصية ومن المحتمل ان الآخرين نسوا ذلك وأدت الى تشكيل فرضية أفضل ، ربما يتم تسميتها فرضيات تأثير الشخص الثالث .


by :Ahmed Abd Elrhman







About the author

ahmed-abd-elrhman

I'm Studying Journalism at Faculty of mass communication - Cairo University
my birthday 5/6/1993
From Almaza, Al Qahirah, Egypt
i love Tom Hanks & Roger Federer
My Favorite Team is Arsenal

Subscribe 90
160