العمل الجماعى فى بلادنا

Posted on at


قليلا للاسف ما نجد فى بلادنا ثقافة العمل الجماعى, نحب جدااا القصة المعروفة التى تروي ان فى سالف الزمان جاء الرجل عجوز وقال لأحد احفاده اكسر هذه العصا القوية فلم يستطع ثم جاء اخوته وفعلوا مثله فلم يستطعوا ولكنهم عندما تعاونوا مع بعضهم البعض لكسرها فانكسرت 

ما اجملها من قصة نحفظها جيدا ولكن هل نطبقها للاسف اقليل منا يؤمن باهمية العمل الجماعى فى بلادناوعندما يكون عضوا فى فريق يكون شخص فعال او انه يظل على الاقل لا يحدث الضجيج والمشاكل لمجرد انه يرى ان رئيسه ففى العمل هذا لا يستحق منصبه هذا او ان غيره من الزملاء يظن فيه انه يضمر له الشر والى اخره 

يا ترى ما الذى يدفعنا الى التفكير النفعى والفردى هذا, وانا ومن بعدى الطوفان ,ودور على مصلحتك , ما حدش هينفعك , وغيرها وغيرها من الامثال التى ترعرعت فينا بمماء الانانية هل من الممكن ان تكون اسباب ذلك تعود الى مثلا الى طبيعة الحياة السريعة فى مجتمعنا وصعوبة العيش به من ضغوطات كثيرة ؟جلفعلتنا لا نبالى الا بمستقبلنا

نحن فقط والى حياتنا وكمالها ام من الممكن وهذا فى اغلب الاحيان هو السبب وهو تنشأة الطفل المصرى او العربى التى تعمتد فى ايثاب احدهم فى الفصل بجائزة الاول او الثانى او الثالث فيتولد عند الطفل منذ الصغر الإحساس بالانا والفردية لاننى وحدى الذى افوز او اننى وحدى الذى اخسر فمعركة الدراسة اكون فيها  كطفل بمفردى 

كذلك فى  الاسرة فهناك دائما الاخ الاذكى من اخيه والاخ الاشطر والاخ الذى يسمح الكلام اكثر من اخيه والاخ والاخ ......... كل هذا بدون اى حسبان يولد عن الطفل بانه يواجه معركة الحياة باكملها بمفرده وهو المسئول الاول والاخير عنها  

ولننطلق الى كوكب اليابان الشقيق وعندما ندخل الكوكب بكل بساطة وسهولة وبدون اى تعب او وقت نجد ان العمل الجماعى هذا مفهوم راسخ لا يمكن ان يستحق التفكير من المواطن اليابانى من وجود هذه الصفة فى مجتمعهم ام لا وذلك لانهم زرعوا فيعم فكرة العمل الجماعى منذ الصغر فالطلاب اليابانيين عليهم كل صباح قبل بداية اليوم الدراسى

ان ينظفوا فصولهم معا بشكل جماعى دون ايه مشاكل فى هذا وفى اليابان ايضا نجد ان هناك لعبة فى غاية الروعة تعتمد على ان يصل فريق ما  الى نقطة من خلال المشى ولكن هذا المشى لا يتم الا من خلال اشخاص مربوطة ارجلهم جميعها بحبل واحد والفريق الذى يخسر بالطبع هو الفريق الذى لا ينظم عمله مع بعضه البعض 

ما هذا؟؟؟ فقط انه تعلم من سنن الله فى الكون فقط هو رؤية ثاقبة لسرب الطيور فى السماء وانه لا يوجد طائر يحلق بمفرده وانه ليس هناك شاه مفردة تمشى فى الصحرراء الواسعة ولكن هناك قطيع يمشى مع بعضه فى شكل جماعى 

الاغرب يكون فى انفسنا عندما يأتينا الله بديون يقول ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) او يقول ( وتعاونوا على البر والتقوة ) وغيرها وغيرها من الاحاديث التى تؤكد ان ان الشاه لا تاكل الا من الغنم القاصية وغيرها وغيرها وغيرها مما نجده فى ديننا الحنيف ثم نترك كل هذا الى امم قد تكون غير مسلمة تطبقة بالحرف وتنجح به ونحن  مازلنا فى ثقافة شركة محمد وشركاه , وقهوة المعلم فلان وغيرها من الاسامى التى ان دلت لا تدل على الفردية المطلقة 

ارجوكم تعالوا نتعلم من ديننا ومن غيرنا من الامم معنا العمل الجماعى ومعنى ان نكون امة واحدة لا يفرقنا الاختلاف بقدر ما يجمعنا الاصرار على النجاح 



About the author

160