درس مستفاد على الوطنية الرقمية فى حرب فيتنام

Posted on at

This post is also available in:


المخاطرة بحياتك لإنقاذ شئ آخر ربما هو المسعى الأكثر البطولية لانسان يمكن اجراءة. المخاطرة بحياتك لإنقاذ أكثر من 100 هو شيء لا يمكن لى أن فهمه . وهذا ما فعله جون ريوردان في فيتنام قبل 40 عاماً تقريبا.



في عام 1975 كانت سايغون -وتسمى الآن كمدينة هو تشي مينه-على حافة الانهيار. القوات الفيتنامية الشمالية التي كانت تحيط المدينة وأخبار المذابح الجماعية المدنية كانت تروع سكان جنوب فيتنام. خلال ذلك الوقت السيد ريوردان كان يعمل كمدير مساعد في فرع لمصرف سيتي بنك  وكان مسؤولاً عن ما يزيد على 100 من الفيتناميين الجنوبيين. في نهاية المطاف، جاء الوقت لكل أميركي مغادرة البلاد، وهو فعل ذلك. ومع ذلك، بدلاً من تركهم لمصيرهم، عاد السيد ريوردان إلى فيتنام ووجد طريق لأاخلاء جميع زملائه للسلامة.



كيف فعل ذلك؟ قام بإنشاء أسرة. اسرة ضخمة. زور شهادات الميلاد، وذهبت إلى مركز الإجلاء مع زوجة وهمية والأطفال وهميين (حتى أكبر منه سنا تقريبا ). وكانت السلطات فى عجلة أكثر من اللازم لفحص العمر الحقيقي للجميع، و "عائلته" وكان قد صعد على طائرة الخروج من فيتنام. من أجل إنقاذ الجميع، أنه أعدم هذه الفضيحة عشرات المرات، كل رحلة يتعرض لخطر اكتشافها. أنه أنقذ حياة 105 من اشخاص بالتأكيد سوف يقعون ضحايا الانتقام الفيتنامية الشمالية للمساعدة السابقة الأميركيين. بعد أن تم إعطاؤهم فرصة جديدة في الحياة، هؤلاء الناس أصبحو مواطنين امريكيين، ويمكنهم شكر السيد ريوردان إذا كانوا ينعموا الان بحياة واولاد واحفاد.



قصة جون ريوردان لافتة للنظر، وترمز إلى الحب بين الناس من مختلف الأعراق والثقافات. كان يمكن بسهولة ان يمكث داخل جدران منزله في الولايات المتحدة آمنا. بدلاً من ذلك، اختار أن يعود في وقت الجميع كان فية يخرج، المجازفة بحياته لإنقاذ الناس مع أنه لم يكن مشترك  بينهم الكثير خلاف مكان العمل. للأسف، هذا النوع من المواقف تجاه البشر من النادر جداً أن تجده. في هذه الأوقات لا يمر يوم دون أن نسمع في الأخبار عن جريمة الكراهية التي تنطوي على أشخاص من جنسيات مختلفة ألوان البشرة والمعتقدات الدينية والانتماءات السياسية أو حتى التوجه الجنسي . يواصل العديد من الأفراد ان يكونوا أما متعصبين أو خائفين-أو كلاهما- للناس الذين يبدوا "مختلفين"، والكفاح من أجل فهم ما يفتقدون.



التنوع ليس عقبة، ولكن هى فعلا فرصة. تفتح العقول، وتحل العقد النفسية وتحتضن التغاير وتحتفل الإنسانية على ما عليه حقاً: التنوع. حتى لو انتهت حرب فيتنام قبل 40 عاماً، لا يزال هناك شرخ ثقافي بين شمال وجنوب فيتنام، وعندما سافرت إلى بلد رائعة في 2010 شعرت هذا. شهدت هذا العداء مباشرة ورأيت بعيني أن بعض الأحداث لا ولن تحذف من قلوب العديد من الفيتناميين. ومع ذلك، رأيت أيضا جيل جديد من المواطنين مستعد لهدم ثقافة عدم الثقة بالنفس، والمضي قدما بحياتهم. فيتنام ليس بالضبط هو الأمة الأكثر تحرراً وديمقراطية في العالم، والفيتناميين الشباب لديهم قضايا أكثر أهمية للتعامل معها من استمرار تقليد الكراهية المنتقل اليهم من أبائهم. ربما فيتنام الديمقراطية لن تتحقق لبعض الوقت ولكن تماسكا اكثر لفيتنام يكون متاح .



استراتيجيات شبكة وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن تساعد على علاج جراح الماضي. تقاسم ومشاركة قصة على وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن يكون لها تأثير الشفاء على معاناة الكاتب ، ويمكن أن تساعد القراء المصدومين العثور على إجابات أكثر إيجابية لكراهيتهم. ربما إذا كتب الجميع مدونة وسائل اعلام اجتماعية عن مخاوفهم من التنوع، سوف يخرج الكثير من الناس مع حلول ناجعة، تبين أنه، بعد كل شيء، نحن جميعا مواطنين رقميين على نفس الكوكب. في كل مرة نواجه احتكاك بين ثقافات مختلفة، إذا فعلنا تغذية حملة وسائل إعلام اجتماعية إيجاد سبل فعالة لتنفيذ السلام، لن يكون هذا عالم أفضل؟ هل هذه فقط المدينة الفاضلة يوتوبيا؟


*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *



إذا كنت تريد كتابة مدونات على فيلم انكس وانت غير مسجل بعد، سجل هنا وأبدأ رحلتك. سوف تنضم/تنضمى إلى عائلة من الكتاب القادمين من جميع أنحاء العالم على اشد استعداد لقراءة القصص الخاصة بك. الكتابة على فيلم انكس سهلة جداً: فقط انقر هنا وابدأ رحلتك. أقرب وقت ممكن يمكنك التسجيل، واشترك في الصفحة الخاصة بي في فيلم انكس: يمكنك كسب المال في أي وقت من الأوقات! :-)


إذا كنت تقوم بالكتابة الفعل فيلم انكس أخبر أصدقائك "التسجيل هنا و اقترح إلى أنه ينبغي أن تقرأ هذه المدونة: سوف تظهر لهم ما يحتاجون إلى القيام به لكتابة مدونات جيدة وأن تكون ناجحة في فيلم انكس.


Giacomo Cresti



Senior Editor Annex Press


Film Annex


إذا كنت قد غاب عنك أي من مقالاتي السابقة، يمكنك العثور عليها على الصفحة الشخصية الخاصة بيhttp://www.filmannex.com/webtv/giacomo


 @giacomocresti76 من فضلك اتبعنى واشترك فى صفحتى



Aly Elsom:ترجمة   




About the author

aly-elsom

Iam Aly
An Actor Script Writer & Filmmaker
Graduate of Business

Subscribe 2746
160