"الحسد"

Posted on at



الحسد هو اعتراف بفشل الفرد وعجزه عن تحقيق ما يحققه الاخرين فيظل يراقبهم في صمت وليس ذلك فحسب بل انه يراقب في عدم رضاء لقضاء الله  فالشخص الحاسد يري انه كل هذه النعم التي في يد الاخرين ليست من حقهم وانه هو من يسحقها ولكن دون جدوي لانه كل ما يفعله هو الانشغال لما وصل اليه غيره دون التفكير في محاولات لتطوير نفسه فهو يري انه يريد ان ينجح مثلهم ولكن لا يري ماذا فعل هؤلاء الاشخاص لكي يحققوا كل هذه الانجازات .



الفرق بين الغبطه والحسد


 ليست المشكله في ان يراقب الفرد نجاحات الاخرين ولكن المشكله فذاك الشعور الذي يتكون بداخل الفرد عندما يري نعمه في يد اخيه فهناك فرق بين الغبطه والحسد فالغبطه هي تمني ماعند الغير ولكن دون زوالها وهذا علي عكس الحسد تماما فالشخص الحاسد يرغب في زوال النعمه من الاخرين ظنا منه انهم لا يستحقوها وهذا غير صحيح لان الله لديه حكمه في كل شي وليس من حق احد ان يعترض علي قضاء الله.


ويقول الشاعر:-  ألا قل لمن بات لي حاسدا ***اتدري على من أسأت الأدب
أسأت على الله في حكمه *** لانك لم ترض لي ما وهب



والحقيقه ان اكثر من يتأذي من الحسد هو الشخص الذي يحسد ذاته وليس الذي يقع عليه الحسد لذلك فيقول احد الشعراء "واصبر علي كيد الحسود فان صبرك قاتله فالنار تاكل بعضها ان لم تجد ماتاكله " فالحسد هو عكس القناعه والرضاء بقضاء الله وايضا عكس حب الخير للناس وهذا ما يخالف ما يامرنا به الاسلام ولذلك فالحسد محرم فالسلام


فالانسان لابد وان ينشغل بنفسه وبتحقيق ما يريد دون ان ينظر نظره حسد للاخرين لان الله قد وزع الارزاق بحكمه فلايصح ان ينظر الانسان بما في يد اخيه ويهمل ما قدره الله له ويغفل النعم التي انعمها الله عليه .


 


 



About the author

naema-hossam

she is me naema hossam .im studying public realation and advertising at faculty of mass communication in cairo university

Subscribe 0
160