محو الامية الرقمية فى تدعيم تايلاند

Posted on at

This post is also available in:


 


لا تبتسم "أرض الابتسامات" الآن. البلاد التي تشتهر بالمناظر الطبيعية الجميلة والتراث التاريخي الغني والمرحبين بالاحداث تعاني من نزاع مدني يهدد استقراره. عاصمة تايلاند بانكوك ابتليت بالاضطرابات للشهرين الماضية. التوتر بين أنصار الحكومة والمعارضة قد ظلت تزداد بثبات، وهناك خوف من أن هذه الحالة سوف تتصاعد وتتحول إلى شيء أكثر واكبر أهمية-وبشكل محبط وسيء--من احتجاجات بسيطة الشوارع.



 


اليوم سمعت طلقات نارية عبر شوارع بانكوك، والعديد من الأشخاص أصيبوا بجروح خطيرة. لا تزال مجهولة اى جانب من النزاع وصل إلى الأسوأ، ولكن مما لا شك فيه أن انتخابات يوم الأحد الآن تتعرض لخطر بشكل كبير. بينما هدف حركة مكافحة الحكومة تخريب الانتخابات بقدر الإمكان، يناضلون أنصار الحكومة بالحفاظ على الاستقرار والسيطرة على الوضع، المهمة التي أصبحت اكثر صعوبة للوفاء.


 


 


لقد زرت تايلاند في أكثر من مناسبة، وأنا لا أستطيع أن أصدق ما يحدث. الوقت الذي قضيته في هذا البلد الرائع كان ملحوظ السلمية، بالكاد أي سبب للقلق أو الانزعاج. عند التعامل مع الشعب التايلندي، تشعر دائماً أنك في أيد أمينة. شعرت بأن كل محلى التقيت به كان من يمتلك الفضول أن يسمع عن قصتي، احتفظت بعقل منفتح على العالم الخارجي، وأردت فقط أن امتلك وقتاً طيبا. بجانب ثراء التراث الثقافي والمواقع الأثرية، تايلاند تجتذب الزوار أسلوبها الساحر وكرم ضيافتها والانفتاح الحقيقي تجاه الأجانب. على الرغم من أن هناك الكثير لنتذكر بعد رحلة إلى هذا البلد، معظم الناس يجدون أنفسهم بحنين الشعب التايلاندي. هي حقا أرض الابتسامات.


 


 


وأنا اقرأ حول الأحداث الأخيرة في تايلند، لا استطيع محاولة المساهمة بطريقتى لإيجاد حل سلمي لهذا النزاع. وآمل أن المشاركة عبر وسائل الاعلام الاجتماعية هى رغبتي لقطع فوري لجميع الأعمال العدائية التى سوف تحفز المزيد من الناس حول العالم كتابة مدونات وسائل اعلام اجتماعية أكثر تنديدا لمرتكبي أعمال العنف غير المبررة. دعونا نستخدم استراتيجيات شبكة وسائل الإعلام الاجتماعية لدينا وبدء حملة وسائل الإعلام اجتماعية لحماية الشعب التايلاندي من مزيد من الانتهاكات. دعنا نستخدم محو الأمية الرقمية لتشجيع والضغط على القادة المسؤولين لإيجاد طريقة أفضل لاعادة حل النزاع القائم بينهما. دعونا نعزز التواصل بلا حدود للاستفادة من ملايين الناس الذين بالتأكيد لا نريد أن تتدهور حالتهم.


 


 


تايلاند غالباً ما تعتبر واحدة من البلدان الأكثر انسجاما في العالم. العديد من الزوار يقعوا في الحب مع جمالها، والعودة إلى ديارهم مع صور لا تنسى من جازبيتها  الملونة. ومن دواعي السخرية أن الجانبين للنزاع قد اتصلوا باثنين من أبرز الألوان الموجودة في البلد: الأصفر والأحمر. "القمصان الصفراء"-الحركة المناهضة للحكومة-و "القمصان الحمراء" -أنصار الحكومة- يقاتلون ليروا معتقداتهم تسود على بعضهم البعض، تجاهل حقيقة اندماجهم- أورانج - لون الجلباب على الزعماء الروحيين.. الرهبان البوذيين الضروريين جداً للتراث والجذور الثقافية لهذا البلد. من فضلك، الشعب التايلندي، وقفوا القتال، استمعوا إلى قلوبكم. وهناك سبل افضل لحل المنازعات السياسي الذين يطلقوا النار على بعضهما البعض.


 


*     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *     *



إذا كنت تريد كتابة مدونات ولكن هي غير مسجل مع فيلم انكس سجل هنا  وأبدأ رحلتك. سوف يكون هناك انضمام إلى عائلة من الكتاب القادمين من جميع أنحاء العالم يتوقون قراءة القصص الخاصة بك. الكتابة على "فيلم انكس" سهلة جداً: فقط انقر هنا وابدأ رحلتك. طالما اشتركت، اشترك في الصفحة الخاصة بي على"فيلم انكس": يمكنك كسب المال في أي وقت من الأوقات! :-)


إذا كنت تقوم بالكتابة بالفعل في "فيلم انكس"، أخبر أصدقائك "التسجيل هنا"، واقترح انه يجب قرأة هذه المدونة: سوف تظهر لهم ما يحتاجون إلى القيام به لكتابة مدونات جيدة وأن تكون ناجحة في "فيلم انكس".


هل تريد أن تعرف أكثر مني؟ شاهد "مقابلتى مع فيلم انكس"، ومعرفة رأيي حول وسائل الإعلام الاجتماعية ومحو الأمية الرقمية حول العالم.


هل انت / انتى فضولى لتعرف اكثر عن خبراتى؟ اقرأ اول مقابلة شخصية لي مع فيلم انكس.


Giacomo Cresti



Senior Editor Annex Press


Film Annex


اذا قد كنت فقد اى من مقالاتى السابقة, يمكنك ايجادهم على الصفحة الخاصة بي:


 http://www.filmannex.com/webtv/giacomo


  من فضلك اتبعنى على تويتر@giacomocresti76,


اتصل بالفيسبوك على Giacomo Cresti وأشترك فى صفحتى. :-)


ترجمة / translated : Aly Elsom






About the author

aly-elsom

Iam Aly
An Actor Script Writer & Filmmaker
Graduate of Business

Subscribe 2746
160