مقارنة نظام التعليم الافغانى والكوبي

Posted on at

This post is also available in:


التعليم يمثل الأساس الذي يبني عليه المجتمع. هو الأساس لمعظم مهارات وعمليات التفكير التي يتعين استخلاصها من أجل المضي قدما في الحياة. تلقي تعليم يعني إعطاء فرصة لاكتساب المعرفة والسيطرة عليه، أو حتى تحسينه لفائدة الجميع. ولذلك، هذه البلدان قادرة وراغبة في الاستثمار في التعليم لمواطنيها الشباب هي أيضا تسثمر في مستقبلهم.


التعليم في كوبا مجاني على طول الطريق حتى الجامعة، بغض النظر عن من أين يأتي الأطفال أو كم من المال يصنع والديهم. ومجانية الوجبات المدرسية ايضا، والزي المدرسي، والكتب المدرسية، وادوات الكتابة وبعد الرعاية المدرسية للأطفال مع الآباء العاملين وليس الأسرة الممتدة. وبالإضافة إلى ذلك، يتم إرسال المعلمين إلى المنازل عند الأطفال غير قادرين على الذهاب إلى المدرسة. نعم، أنها جميعا مجاناً. كوبا تنفق 10 في المائة من ميزانيتها على التعليم – مقارنة بنسبة 4 في المائة في المملكة المتحدة و 2% فقط في الولايات المتحدة--مما يجعلها من الأولويات تاواضحة لحكومتهم. ونتيجة لهذه السياسات، وهو معدل محو الأمية في كوبا 99.8 في المائة، مع عدم التمييز بين الطلاب الذكور والإناث.



البلدان الأخرى لا يحالفهم الحظ. نظام التعليم في أفغانستان يعاني من عدة مشاكل خطيرة، هو الاشتراك مع بعضهم البعض لإبطاء الأطفال الأفغان في محاولة للحصول على تعليم تنافسي. لسوء الحظ، حوادث العنف ضد الطلاب – والمعلمين-في مدارس أفغانستان امر واقع، مع واحدة من أعلى معدلات الوفيات في العالم. مع معظم الهجمات المتركزة على مدارس أفغانستان للفتيات، وكانت المرأة الأفغانية الهدف المفضل للمتطرفين الذين يحاولون منع الإناث من الوصول على التعليم.بالاضافة, ان كثير من المدرسين ليسوا بالكفاءة المطلوبة اكثر من 80 بالمائة منهم ليس لديهم القدرة على تكملة الدراسات ما بعد الثانوية. مناهج المدارس الثانوية لا تزال غير كافية في المحتوى، والكتب المدرسية غير كافية من حيث العدد.علاوة على ذلك ليس هناك مدارس كافية لتعداد السكان المتزايد من اطفال افغانستان. وكثيراً ما تجري الفصول الدراسية تحت الخيام، أو حتى في الساحات الخلفية للمنازل القريبة من المباني. وأخيراً، عمالة الأطفال لا يمكن الاستهانة بها في أفغانستان. وقرت اليونيسيف بأن يعمل طفل واحد من أصل أربعة بين إعمار سبعة وأربعة عشر، ولكن في المناطق الريفية المشكلة أسوأ بكثير، الفتيات اللاتى يعملن يفوق عدد الصبيان. ونتيجة لهذه القضايا، متوسط معدل محو الأمية في أفغانستان 28.1%، ب12 فقط من أصل 100 من المرأة الأفغانية الذين يستطيعون القراءة والكتابة.



الاستثمار في كوبا في التعليم قد تمكن من خلق عدد سكان متعلمين عاليين القدرة على توفير خدمات تنافسية في جميع أنحاء المجتمع، ولكن هناك حاجة إلى المزيد لأفغانستان الوصول إلى هذا المستوى. بناء المدارس في أفغانستان هو بالتأكيد أهم استراتيجية للتأقلم، ولكن يتم أيضا تزويد هؤلاء الأطفال بالأدوات اللازمة لتحقيق النجاح في عالم احترافي هو ايضا اساسي. فيلم انكس يبنى فصول شبكة الإنترنت الدراسية في 40 مدرسة في هيرات، ثالث أكبر مدينة في أفغانستان. على مدى السنوات ال 3 المقبلة، سيكون 000 160 من الأطفال لديهم إمكانية الاتصال بالشبكة العالمية، زيادة فرصهم في إيجاد مهنة تنافسية في مجتمعهم. ان تكون غريب الاطوار في الوقت الحقيقي مع ما يحدث في أنحاء العالم سيوفر لهؤلاء الأطفال المزيد من الفرص للتأثير النشط للحصيلة المستقبلية. نظام التعليم الأفغاني محظوظ أن بمثل هذه الشركة التي تستثمر في إمكاناتها. على أمل أن ينضم المزيد من منظمي الأعمال لفرانشيسكو روللى – المؤسس و "الرئيس التنفيذي لفيلم انكس" – في استثمارة.



Giacomo Cresti


http://www.filmannex.com/webtv/giacomo


 اتبعنى على تويتر@giacomocresti76


Translated by : Aly Elsom





About the author

aly-elsom

Iam Aly
An Actor Script Writer & Filmmaker
Graduate of Business

Subscribe 2748
160