وسائل الاعلام الاجتماعية حين تقضى على التسلط عبر الانترنت

Posted on at

This post is also available in:

إذا كان يمكنك مراقبة ما يكتب اطفالك سرا على وسائل الإعلام الاجتماعية، هل تقعلها؟ على الرغم من أن تكون نواياك هى حمايتهم من خطر التسلط عبر الإنترنت، هل يمكنك تنفيذ هذا الفعل، مع العلم انك تنتهك خصوصياتهم وتغزو حياتهم الشخصية؟ من ناحية، انك تدرك انة من عدم الاحترام تماما أن تنظر إلى الحياة الخاصة لأشخاص آخرين، بشكل اخص الأفراد التى تهتم لأمرهم وكنت تود أن ترى النمو بوسائلهم الخاصة. من ناحية أخرى، على الرغم من ان يمكنك قراءة الأخبار، وتريد أن تفعل أي شيء يمكنك للتأكد من ان اطفالك لا تقعوا ضحايا المتسلطين على الانترنت(أو أنهم ليسوا المتسلطين أنفسهم). أنها مسألة صعبة المواجهة، وكثير من الناس-بما في ذلك مسؤولو المدرسة-تحاول أن تجد إجابة مقنعة.

في غلينديل، كاليفورنيا، وقد استجابت منطقة المدرسة باستثمار آلاف الدولارات في برنامج حاسوبي يكشف ما يكتب الطلاب على صفحات وسائل الإعلام الاجتماعية. على الرغم من أن مفهوم "التجسس" في شؤون الطلبة موضع شك كبير، ردت السلطات المدرسية أنه كان الغرض من هذه السياسة زيادة سلامة الطلاب وتزويدهم بأدوات إضافية للتصدي لحوادث العنف، وتعاطي المخدرات، والتسلط عبر الإنترنت. نظام المراقبة هذا قادر على التحقق من ما كتبة طالب محددة في وسائل الإعلام الاجتماعية الخاصة به او بها، وإذا كان المحتوى يرفع علم الأحمر، السلطات المدرسية قادرة على الاتصال الوالدين في الوقت المناسب، قبل أن يحدث شيء سيئ. فهو نظام من المفترض أن يمنع الجرائم حتى قبل أن تحدث، وقد وضع في مكان أيضا معرفة ما إذا كان طفل ذو تفكير انتحار ام لا. والسبب؟ التسلط عبر الإنترنت كظاهرة مٌقلل من شأنها أننا ندرك كثيرا ان هناك شئ ما فقط بعد فوات الاوان. مع هذا المنتج، المدارس يمكنها رصد ومراقبة ما يكتبة الطلاب بشكل خاص وتزويدهم بتحفيز عاجلقبل امكانية اتخاذ قرارات عنيفة فى حياتهم

وعلى الرغم من الانخفاض في أعمال العنف والبلطجة، ما يحدث في حي غليندال اثار رفع الحاجبين قليلا. أولئك الذين يعارضون هذه السياسة ليس قلقون حول الخصوصية لأبنائهم فقط، بل أيضا حول الحد من حريتهم في التعبير عن  آرائهم دون خوف الانعكاسات. ومع ذلك، الاعتقاد بأن المدارس يجب أن تفعل ما بوسعها للحفاظ على الطلاب أمنين ينتشر فى سرعة البرق، ولن أفاجأ إذا كان هناك عدد أكبر من المناطق في جميع أنحاء الولايات المتحدة قررت أن تحذو حذو غلينديل وبدء نظامها للرصد. الكثير من التسلط عبر الإنترنت تم ذكره في الأخبار في الآونة الأخيرة، بكثير من الارواح البرية المتأثرة. ويجب أن يحدث شيء لوقف هذه الظاهرة.

الشهر الماضي امسكت سلطات ولاية فلوريدا اثنين من صغار السن 12 و 14 عام على اتصال بأنتحار ربيكا سيدويك. زعموا البلطجة عليها لدرجة انها وجدت انة لا بديل للانتحار. المجرمين "اتهموا بأتباع نظام البلطجة المدنية لفلوريدا"، وسوف يكونوا منضبطين بمدرسة للتحرش خاصة بهم إلا أنها لا تزال غير واضحة ما يستتبع هذا بالضبط.هذا يبدو لي أكثر مثل صفعة على أيديهم من عقاب حقيقي وبالإضافة إلى ذلك، هي فتاة عمرها 14 سنة تواجه وضعا أكثر تعقيداً بكثير، نظراً لأن والدتها أيضا اعتقلت اثناء التحقيق"وهى ايضا متهمه بمعاملة طفل سيئة وتجاهل طفل فى قضيتين منفصلتين " بالرغم ما كانت تمر به والدة ربيكا نشرت مؤخرا عبرالفيسبوك رسالة عيد ميلاد لابنتها الراحلة تدعو اى شخص محاربة التسلط عبر الانترنت على امل ان ماحدث لربيكا ليس من الممكن ان يحدث ثانيا ولسوء الحظ  مازال يحدث .

                                                                     

الأسبوع الماضي اعتقلت فتاة عمرها 15 سنة في سانت بيترسبورغ، فلوريدا لإرسال "مئات نصوص تهديدية لثلاث فتيات أخريات عمرهم 15 سنة". خلال الأسبوع نفسه، كان هناك تخويف صبي مدرسة الإعدادية في مدرسته في نيو هامبشاير لارتداء حذاء رياضي وردي اللون. أنه فعل ذلك تكريما لوالدته، أحد الناجين من سرطان الثدي، ودعم "شهر التوعية بسرطان الثدي". قبل شهر تقريبا في المدرسة الثانوية كارترفيل، إلينوي، فتى آخر قتل نفسه بعد مشاهدة شريط فيديو حول المخدرات والبلطجة في المدارس. وكان عمره 15 عاماً فقط.  

وهذا ما هو إلا الجزء الملاحظ من المشكلة. يمكن أن ابدأ واسجل حلقات من التسلط عبر الإنترنت، مثل معظم المبلغ عنها. انا لا اصنع القوانين، أو اعزز السلطات عندما يتم القبض الجناة. ماذا يمكن أن فعل، مع ذلك، افضح التسلط عبر الإنترنت لمجتمعنا قدر ما أستطيع، حيث أن المسؤولين لتنفيذ التشريعات الجديدة وعقوبات أكثر صرامة سيقوموا بعملهم مواصلة لحماية أطفالنا وإدانة الجناة. إذا كان الجميع كتب مدونة على وسائل الإعلام الاجتماعي حول مخاطر التسلط عبر الإنترنت، المزيد من الأطفال سوف تجد الشجاعة للخروج والتنديد ببلطجتهم، و القيام بالمزيد لوقف هذه الظاهرة. إذا استخدمنا جميع استراتيجيات شبكة وسائل الاعلام الاجتماعية لنشر هذا على وسائل اعلام اجتماعية وعينا للخلاص وتدمير التسلط عبر الانترنت من حياة اطفالنا، ونحن يمكن أن نغير ثقافة الإغاظة هذه. من فضلك، شاركونني في حملة وسائل الإعلام الاجتماعية لانهاء التسلط عبر الإنترنت. دعونا نفعل ذلك قبل أن يؤذي طفل آخر.

اذا كنت قد افتقدت مقالى السابق عن التسلط عبر الانترنت – من فضلك اضغط على الرابط ادناه

شاركونني في حملة وسائل الإعلام اجتماعية للقضاء على التسلط عبر الإنترنت

Giacomo Cresti


Senior Editor Annex Press

Film Annex

إذا كنت قد غاب عنك أي من مقالاتي السابقة، يمكنك العثور عليها على الصفحة الشخصية الخاصة بيhttp://www.filmannex.com/webtv/giacomo

من فضلك اتبعنى على تويتر@giacomocresti76
 

Translated by : Aly Elsom



About the author

aly-elsom

Iam Aly
An Actor Script Writer & Filmmaker
Graduate of Business

Subscribe 2746
160