التفكير الهادف لأفغانستان، تمكين المرأة وتعليم البنين والبنات

Posted on at

This post is also available in:

 تتقلب أسعار العقارات بالطلب. ونفس المفهم يعمل لعقارات ال World Wide Web.


اليوم، الصفحة الأولى للبحث عن أفلام مجانية باللغة الإنجليزية أكثر بكثير من البحث نفسه بلغة الداري، والفارسية، الطاجيكية أو لغة الباشتو. اليوم، في أفغانستان، والعديد من البلدان النامية الأخرى، العدد من الأشخاص والطلب على الإنترنت محدود، ولكنه تزايد أضعافاً مضاعفة، ومع ذلك، تنمو قيمة الممتلكات العقارية للويب. النمو المضاعف هو الفرصة الاقتصادية الحقيقية لأفغانستان وغيرها من البلدان مع محدودية الوصول إلى شبكة الإنترنت



 


 من المهم اليوم للمرأة أن تكتسب هذه العقارات تدعيم إيرادات فورية، وتدفقا نقديا، وأيضا تحديد قيمة العقارات التي يمكن استخدامها في المستقبل لمشاريع أكبر.


العائد القصيرالمدى هو أن يدفع لك لكتابة مقالات ومدونات، وإدارة الوسائط الاجتماعية وتوليد الإيرادات مع الإعلان. وهذا ما يفعله"فيلم أنيكس".


العائد المتوسط المدى هو ان تتحكم في الصفحات الأولى من البحث، وإنشاء فرص العمل المرتبطة بكل الكلمات. فعلى سبيل المثال: أفلام مجاناً = كن أحد قادة الفكر في "توزيع الأفلام مجاناً"، والملاحظات والدعاية. مثال آخر: المشاركة في "وسائل الإعلام الاجتماعية": كن أحد قادة الفكر في الاستراتيجيات الاجتماعية لوسائل الإعلام للحكومة، العملاء الخاصين والدوليين. وهذا ما يفعله التفكير الهادف.


انا لا انظر إلى أفغانستان فقط كبلد، ولكن كتكتّل من 34 مليون من المستخدمين الفرديين الذين لديهم توقعات واحتياجات مختلفة. أنا انظرلها  كموقع جغرافي به الآلاف من المدن والقرى، والأسر وعناوين القائمة. ونتيجة لذلك، يمكن أن أقوم بتحسين الآلاف من الكلمات الرئيسية لتأسيس قيادة مبكرة في الآلاف من المواضيع والآراء والحرف. اليوم، عندما يكون عدد مستخدمي الإنترنت محدودا، فتكلفة إنتاج المحتوى والقيادة منخفض جداً جداً. يمكن إعطاء عنصر التحكم بسهولة إلى النساء اللاتي تستفيد ماليا من الإيرادات الناتجة عن إنشاء المحتوى، وتحميله، وفي المدى المتوسط، يستفادة من العائد على الاستثمار بالإضافة إلى عائدات الإعلانات.



 اليوم، إذا كتبت مقالا عن الأفلام والسينما في هيرات باللغة الفارسية، فأنا متاكد بنسبة 99% أن تكون على الصفحة الأولى. إذا كنت افعل نفس "خدمات وسائل الإعلام الاجتماعي" في هيرات، أنها نفس القصة، إلخ. هذه الكلمات الأساسية قيمة جداً في العالم الغربي لأن ملايين الناس تبحث عنه. أنها مسألة أشهر أو سنوات حتى  تكون هي نفسها للمتكلمين اللغة الفارسية في هيرات، أو المتكلمين الباشتون في كابول، وما إلى ذلك.



 هنا أدناه  يوضح النمو المذهل لمفتاح عامل الإتصال"في أفغانستان. وينعكس هذا النمو مباشرة الى قيمة والاستثمار من خصائص ويب العقارات التي أشرت إليها أعلاه.


 


 هدفنا الوشيك هو استهداف 10000 مفتاح قيم باللغة الإنجليزية وكل اللغات الأصلية من أفغانستان، وعلى نطاق واسع في وسط وجنوب آسيا. أننا نريد تسليح المرأة بالأدوات اللازمة لإنشاء وإدارة المحتوى، ومعها، السيطرة على الإيرادات والقيمة المستقبلية .وبذلك سوف تنمو قوتها المالية جنبا إلى جنب مع نمو شبكة الإنترنت، وخدمات الهاتف النقال. في عام 2011، وكان هذا النمو على التوالي 44 في المائة و 25 في المائة.


لتحقيق هذا الهدف، يجب أن نقيس جهودنا في أفغانستان والباقي آسيا الوسطى وجنوبها. أفضل الشركاء لهذا هي المؤسسات التعليمية بدءاً من مدارس "فيلم انيكس" في أفغانستان، 000 1 مدرسة أخرى تحتاج الوصول إلى الإنترنت، 8 مليون طالب يمكنهم انتاج المحتوى لدعم هذا المشروع.


بالقيام بذلك، نحن نمكن شباب أفغانستان، كل من الفتيات والفتيان، حيث يتعلمون كيفية خلق قيمة المحتوى الرقمي، ومدونات ومقالات وأشرطة الفيديو. هذه هي مهمة "برنامج أزمير التعليمي" التي تم إنشاؤها بواسطة " نيويورك سيتاديل" بالتعاون مع افغانستان سيتاديل وفيلم أنيكس. إلى جانب هذا، يمكن أن نقدم للمرأة مع إدارة المحتوى توليد الإيرادات وإدارة وسائل الإعلام الاجتماعية، وإنشاء محتوى إضافي وتدفع لهم على عملهم كالكتاب والمخرجين.



 كل الفصول الدراسية على شبكة الإنترنت هو استثمار حوالي 20000 دولار ويسمح ليصل إلى 4 آلاف طالب خطوة إلى عالم ال World Wide Web. كل استوديو الأفلام الرقمية هو استثمار إضافي قدرة 000 10 دولار، ويسمح للطلاب والنساء توليد قيمة محتوى الفيديو، بدءاً من مقابلات الشركات إلى أفلام وثائقية مصغرة، وكيف يمكن لأشرطة الفيديو. يذهب على طول مسار المحتوى المتاح على أكاديمية خان.


وبفضل عمل رويا محبوب منذ آذار/مارس عام 2012 بنينا 8 قاعات دراسية مزودة بالانترنت، يصل 35,000 طالب إلى World Wide Web، تسجيل خمسة آلاف طالبة للبرمجيات التعليمية في إزمير، فتحت مركزان ل Women's Annex لصناعة الأفلام وتحميلها في هيرات وكابول والمحدد والمدربين المستقلين والكتاب ومحررين الافلام. تحقق من شريط الفيديو أدناه مقدمة لعملنا مدته دقيقة واحدة.



 ماورا أونيل، ضابط "كبير من الابتكار" في الوكالة الأمريكية للتنمية، يقولها بوضوح: "أعتقد اننا كالمرأة، بحاجة إلى التكثيف والخروج". من تجربتي في ّفيلم أنيكس"، يحتوي على حوالي 50 مليون من المشاهدين شهريا، أفضل طريقة لتحقيق هذا الهدف مع الوسائط الرقمية والتفكير في الهدف.




About the author

AhmadWaris

Ahmad Waris living in Egypt, he graduated from faculty of literature department of English language from Cairo university in 2010. he is working as a translator from English to Arabic language for Film Annex Web site currently. He is interesting in reading and writing.

Subscribe 168
160