يوجد خمسة أعداء للتعليم و التدريب و التنمية الاقتصادية .

Posted on at

This post is also available in:

التعليم يجهز خطوات اللازمة لتوفير العلم ،الثقة و الكفاءة في تقديم الشخص .

الاستثمار في هذا القسم هو اهم نوع الاستثمار في الحياة و قد لا تكون مخيبا للامل ،لا يضيع و لا يمر تاريخه ابدا .

للاسف ليس الجيمع لديهم هذه الفرص الجيدة بان يستطيعون استخدام مواهبهم التي تكون من عند الرب . على اساس ما اعرفه استطيع قول خمس دلائل عن المواضيع  هذه . 

_1أولئك الذين ليس لديهم ما يكفى من الغذاء من أجل البقاء ، و لا يريدون بصرف طاقتهم في طريق المدارس .

الكثير من الطلاب لا يستطيعون ان يكونوا في المدارس و يكونوا اشخاص ناجحين في المجتمع ،على اساس  احدى من المتابعات من المنظمة الخيرية البريطانية (لدعم الاطفال )

لقد تم بوضوح الوصول الى نتيجة و هي بان الاطفال الذين ليس لديهم الطعام نمو الطفل لن يكون جيدا و بالاضافة عقلهم لن يكون كباقي الاطفال .

هولاء الاطفال يسعون فقط للاستمرار في العيش و لا غير ، لهاذا السبب هن لا يستيعون الدراسة  هذه المواضيع يجب ان يكون مصدر دراسة بين السياسيين .

المشكلة الاكبر هي بان العائلة تقف في وجه الاولاد لكي لا يدرسون و يجلبون المال للبيت لاستمرار الحياة بي اي شكل من الاشكال .

توجد بعض من الموسسات تساعد و تدفع المال للاهل لكي لا يقفنا في طريق الاطفال و يكملون الدراسه .

_2في بعض من المناطق الريفية في جميع أنحاء العالم يتواجد المدارس  في اماكن يصعب الوصول اليها و الطلاب لن يتمكنوا من الدراسه .

هذه المشكلة حلها صعب جدا و لا يمكن ايجاد الحل بسهولة . في بعض الاوقات نظام النقل مثل السيارة لا تستطيع الوصول الى كل الاماكن يوجد العديد من الدول التي تواجه هذه المشاكل .وفقا لمنظمة الامم المتحدة للتربية و العلم و الثقافة هذه المنظمة الامم المتحدة  تتواجد في اكثر من دولة رقمها يصل الى ۵۷ ميليون منظمة في العالم .

 

_3الطلاب الذين لديهم الطعام و القدرة على الذهاب الى المدرسة ، ولكن محرومين من تجهيزات تخص المدرسة .

عندما نقول المدرسة لا نقصد فقط بناء الخارجي للمدرسة نقصد الكتاب ،الدفاتر ،و المواد اللازم للدراسة .                                                                   

_4لدينا طلاب في العالم الطلاب الذين لديهم الطعام و المدرسة و التجهيزات التي تخص المدرسة ولكن ليس لديهم الحواسيب و لا يدرون شي عن الحواسيب ولا عن وسائل الاعلام الاجتماعية . في قرننا هذا وجود المشاكل تكتثر لان ارتباط الطلاب قليل جدا بالحواسيب . بدون اي تواصل يواجهون المشاكل للتواصل و الارتباط في مجال التعليم  و من الممكن لا يتمكنوا من حل هذه المشاكل .

انما الان توجد منظمات مثل الفيلم انكس و شركة افغان سيتادل ،هولاء المنظمات يسعون على ارتباط الطلاب الى عالم الانترنيت .

الان و في هذا الوقت تم تجهيز العديد من المدارس بصفوف الانترنيت  في مدينه هرات المتواجد في افغانستان القريبة من حدود ايران هم عملوا على ارتباط الطلاب من الفتيات و الفتيان الى عالم وسائل الاعلام الاجتماعية . هذه الاعمال تسبب الى الاقتصاد الافضل لافغانستان .

هذه الفرص هي تطور البلد الى امام .

 

_5النوع الخامس من الطلاب لديهم الشروط التي ذكرت في الاعلى ولكن ليس لديهم اي اهتمام ابدا . يوجد نقطة ضعف في البلدان النامية الطلاب يقولون ما هذا نحن لا نريد الانترنيت هذا ممل جدا ، ما هو الهدف من الانترينت ؟

هذه مسائل تافهة ، لا احب الذهاب الى المدرسة لماذا يجب ان اسمع هذا الكلام مئات المرات ؟

من الممكن ان يكون العديد من الطلاب بينهم بان يكونوا قادة في نظام الدولة . و عندما لا نسعى على ايصال الطلاب الى العلم  من الممكن ان نكون مذنبين و يسئلونا ماذا فعلتم ؟

 

نحن نشتكي كثيرا من جيل المراهقيين ،أنهم مدللين كثيرا ، ولكن لاي وقت سنقوم بانتقاد النظام التعليمي ؟

لاي وقت سيفقد فعاليته ؟

ما هي اعمال و مسووليات القادة اليوم  كيف سنصدق قادة المستقبل ؟

كيف ينبغي علينا اتخاذ خطوات لنشجع الاطفال ؟

الاطفال الذين لديهم فرص اقل كيف نستطيع بمساعدتهم ؟ اذا لديك الاجوبة شاركنا في وسائل الاعلام الاجتماعية و شاركنا في موقع فيلم انكس لكي نكون ضمن المساعدة .

 

 

http://www.filmannex.com/webtv/giacomo

follow me @ @giacomocresti76




About the author

ArezoJawady

اسمي آرزو جوادي. من مواليد 1370 .
عملي في فيلم انكس هي الترجمة من الفارسية الى اللغة العربية الجميلة. أحب عملي و أحب قرائت المدونات .

Subscribe 407
160